دخول
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
11640 المساهمات
3413 المساهمات
3332 المساهمات
3308 المساهمات
2855 المساهمات
2254 المساهمات
2058 المساهمات
2046 المساهمات
1937 المساهمات
1776 المساهمات
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 
كود انت غير مسجل
مرحبا أيها الزائر الكريم, قرائتك لهذه الرسالة... يعني انك غير مسجل لدينا في المنتدى .. اضغط هنا للتسجيل .. ولتمتلك بعدها المزايا الكاملة, وتسعدنا بوجودك
facebook1
iframe

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
abdrrahim
عضو فعال
عضو فعال
  :
ذكر
عدد الرسائل : 320
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 26/02/2008

لماذا خص الله جزاء الصوم به سبحانه وتعالى؟

في الأحد 07 سبتمبر 2008, 00:33








السؤال :


لماذا خص الله جزاء الصوم به سبحانه وتعالى ؟ .


الجواب :

الحمد لله ...

روى البخاري ومسلم عن أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال :
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
( قَالَ اللَّهُ : كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلا الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ . . . الحديث ) .

ولما كانت الأعمال كلها لله وهو الذي يجزي بها ،
اختلف العلماء في قوله : ( الصيام لي وأنا أجزي به )
لماذا خص الصوم بذلك ؟

وقد ذكر الحافظ ابن حجر رحمه الله من كلام أهل العلم عشرة أوجه
في بيان معنى الحديث وسبب اختصاص الصوم بهذا الفضل ،
وأهم هذه الأوجه ما يلي :

1- أن الصوم لا يقع فيه الرياء كما يقع في غيره ،
قال القرطبي : لما كانت الأعمال يدخلها الرياء ،
والصوم لا يطلع عليه بمجرد فعله إلا الله فأضافه الله إلى نفسه
ولهذا قال في الحديث : (يدع شهوته من أجلي) .
وقال ابن الجوزي : جميع العبادات تظهر بفعلها
وقلّ أن يسلم ما يظهر من شوبٍ
( يعني قد يخالطه شيء من الرياء ) بخلاف الصوم .

2- أن المراد بقوله : ( وأنا أجزى به )
أني أنفرد بعلم مقدار ثوابه وتضعيف حسناته .
قال القرطبي : معناه أن الأعمال قد كشفت مقادير ثوابها للناس
وأنها تضاعف من عشرة إلى سبعمائة إلى ما شاء الله
إلا الصيام فإن الله يثيب عليه بغير تقدير .
ويشهد لهذا رواية مسلم (1151) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ :
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
( كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ يُضَاعَفُ الْحَسَنَةُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا إِلَى سَبْعمِائَة ضِعْفٍ ،
قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : إِلا الصَّوْمَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ )
أي أجازي عليه جزاء كثيرا من غير تعيين لمقداره ،
وهذا كقوله تعالى : ( إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب ) .

3- أن معنى قوله : ( الصوم لي ) أي أنه أحب العبادات إلي والمقدم عندي .
قال ابن عبد البر : كفى بقوله : ( الصوم لي ) فضلا للصيام على سائر العبادات .
وروى النسائي عَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ :
قال رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( عَلَيْكَ بِالصَّوْمِ ، فَإِنَّهُ لا مِثْلَ لَهُ ) .
صححه الألباني في صحيح النسائي .

4- أن الإضافة إضافة تشريف وتعظيم ، كما يقال : بيت الله ،
وإن كانت البيوت كلها لله .
قال الزين بن المنير : التخصيص في موضع التعميم
في مثل هذا السياق لا يفهم منه إلا التعظيم والتشريف .

وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :

" وَهَذَا الحديثُ الجليلُ يدُلُّ على فضيلةِ الصومِ من وجوهٍ عديدةٍ :

الوجه الأول : أن الله اختصَّ لنفسه الصوم من بين سائرِ الأعمال ،
وذلك لِشرفِهِ عنده ، ومحبَّتهِ له ، وظهور الإِخلاصِ له سبحانه فيه ،
لأنه سِرُّ بَيْن العبدِ وربِّه لا يطَّلعُ عليه إلاّ الله .
فإِن الصائمَ يكون في الموضِعِ الخالي من الناس
مُتمكِّناً منْ تناوُلِ ما حرَّم الله عليه بالصيام ،
فلا يتناولُهُ ؛ لأنه يعلم أن له ربّاً يطَّلع عليه في خلوتِه ،
وقد حرَّم عَلَيْه ذلك ، فيترُكُه لله خوفاً من عقابه ، ورغبةً في ثوابه ،
فمن أجل ذلك شكر اللهُ له هذا الإِخلاصَ ،
واختصَّ صيامَه لنفْسِه من بين سَائِرِ أعمالِهِ
ولهذا قال : ( يَدعُ شهوتَه وطعامَه من أجْلي ) .
وتظهرُ فائدةُ هذا الاختصاص يوم القيامَةِ
كما قال سَفيانُ بنُ عُييَنة رحمه الله :
إِذَا كانَ يومُ القِيَامَةِ يُحاسِبُ الله عبدَهُ ويؤدي ما عَلَيْه مِن المظالمِ
مِن سائِر عمله حَتَّى إِذَا لم يبقَ إلاَّ الصومُ
يتحملُ اللهُ عنه ما بقي من المظالِم ويُدخله الجنَّةَ بالصوم .

الوجه الثاني : أن الله قال في الصوم : (وأَنَا أجْزي به)
فأضافَ الجزاءَ إلى نفسه الكريمةِ ؛ لأنَّ الأعمالَ الصالحةَ يضاعفُ أجرها بالْعَدد ،
الحسنةُ بعَشْرِ أمثالها إلى سَبْعِمائة ضعفٍ إلى أضعاف كثيرةٍ ،
أمَّا الصَّوم فإِنَّ اللهَ أضافَ الجزاءَ عليه إلى نفسه من غير اعتبَار عَددٍ ،
وهُوَ سبحانه أكرَمُ الأكرمين وأجوَدُ الأجودين ،
والعطيَّةُ بقدر مُعْطيها . فيكُونُ أجرُ الصائمِ عظيماً كثيراً بِلاَ حساب .
والصيامُ صبْرٌ على طاعةِ الله ، وصبرٌ عن مَحارِم الله ،
وصَبْرٌ على أقْدَارِ الله المؤلمة مِنَ الجُوعِ والعَطَشِ وضعفِ البَدَنِ والنَّفْسِ ،
فَقَدِ اجْتمعتْ فيه أنْواعُ الصبر الثلاثةُ ،
وَتحقَّقَ أن يكون الصائمُ من الصابِرِين .
وقَدْ قَالَ الله تَعالى : ( إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّـابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ) الزمر/10
avatar
الونشريسي
المدير العام
المدير العام
  :
ذكر
عدد الرسائل : 11640
العمر : 49
المزاج : هادئ
تاريخ التسجيل : 13/12/2007
http://bou-r.talk4her.com

رد: لماذا خص الله جزاء الصوم به سبحانه وتعالى؟

في الأحد 07 سبتمبر 2008, 23:15
جزاك الله الجنة و بارك فيك
avatar
قادة محمد
مشرف
مشرف
  :
ذكر
عدد الرسائل : 644
العمر : 44
العمل/الترفيه : مدير مدرسة/المطاعة

تاريخ التسجيل : 30/04/2008

رد: لماذا خص الله جزاء الصوم به سبحانه وتعالى؟

في الأحد 07 سبتمبر 2008, 23:57

استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى