دخول
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
11630 المساهمات
3413 المساهمات
3327 المساهمات
3308 المساهمات
2855 المساهمات
2254 المساهمات
2058 المساهمات
2046 المساهمات
1937 المساهمات
1776 المساهمات
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 
كود انت غير مسجل
مرحبا أيها الزائر الكريم, قرائتك لهذه الرسالة... يعني انك غير مسجل لدينا في المنتدى .. اضغط هنا للتسجيل .. ولتمتلك بعدها المزايا الكاملة, وتسعدنا بوجودك
en
facebook1
iframe
en

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
abdrrahim
عضو فعال
عضو فعال
  :
ذكر
عدد الرسائل : 320
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 26/02/2008

غاية الصيام الكبرى

في الإثنين 18 أغسطس 2008, 19:19
غاية الصيام الكبرى

المختصر/شهر رمضان انتصف وكم من الناس من يصوم وهو لايعلم عن هدف الصيام الرئيس وغاية الكبرى.
سألت عشرات الطلاب عن هدف الصيام فلم يصب أحد منهم الهدف.
إن أي عمل يمضي بلا هدف محدد مآله إلى الضياع وعدم الوصول إلى غايته لأنه بلا هدف كمن يسافر في طريق وهو لا يدري أين يسافر.
لقد حدد الله عز وجل لنا هدف الصيام وفائدته العظمى بشكل واضح وفي كلمة واحدة عندما قال عز وجل:[[b]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ
] {البقرة:183}
فهدف الصيام هو التقوى وحقيقة التقوى، امتثال أمر الله بفعله، وامتثال نهيه باجتنابه...
إن الصائم بامتناعه مؤقتاً عن بعض المباحات لأن الله حرمها
عليه تحريماً مؤقتا بنهار رمضان إنما يربي نفسه على التقوى بامتثال أمر
ربه عز وجل والالتزام بما نهاه عنه ولا يحقق هدف الصيام من يمسك عن المحرم
تحريماً مؤقتاً نهار رمضان ثم يمارس ألواناً من المحرمات تحريماً دائماً
في ليالي رمضان فتجده عند فطره يدعو:ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر
إن شاء الله ثم يشعل سيجارته ويشاهد ويسمع ويتحدث بما حرم الله بل ويستمتع
بمشاهدة السخرية بدين الله متسترة بلبوس نقد التطرف والتشدد والإرهاب عبر
مسلسله اليومي وقد قرأ في نهار رمضان من كلام ربه عز وجل بلا تدبر ولافهم
قوله تعالى :[وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الكِتَابِ أَنْ إِذَا
سَمِعْتُمْ آَيَاتِ اللهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا
تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ
إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللهَ جَامِعُ المُنَافِقِينَ وَالكَافِرِينَ فِي
جَهَنَّمَ جَمِيعًا
] {النساء:140}.

الصيام مدرسة تربوية على التقوى وفرصة كبرى لأن النفوس فيه
مقبلة على الخير والمحفزات فيه كثيرة من عظم الأجور وإقبال المجتمع على
الطاعة وغير ذلك من المحفزات مع تصفيد شياطين الجن ومنعهم من كثير من
شرورهم.

لقد كان السلف يدعون الله ستة أشهر أن يبلغهم رمضان
وشياطين الإنس ينصَبون ستة أشهر قبل رمضان ليفسدوا صيام الصائمين بالفسق
والفجور والكفر وليعوضوا النقص الحاصل بتصفيد شياطين الجن كما قال عز وجل
: [وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنْسِ
وَالجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ القَوْلِ غُرُورًا
وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ
] {الأنعام:112}

ولقد حذرنا الله من شياطين الإنس أيضا في سورة الناس
فنقرأها كثيراً جدا في الصلوات والسنن ثم لانحذرهم ولانعرفهم بل ونستمتع
بقلبهم لنا شهر التقوى إلى شهر الفجور.

إن نجاح أي عمل مرهون بوجود هدف محدد له وتحقيق الهدف يلزمه خطة واضحه فهل خططت لتحقيق هدف الصيام ؟
[/b]
avatar
الونشريسي
المدير العام
المدير العام
  :
ذكر
عدد الرسائل : 11630
العمر : 49
المزاج : هادئ
تاريخ التسجيل : 13/12/2007
http://bou-r.talk4her.com

رد: غاية الصيام الكبرى

في الإثنين 18 أغسطس 2008, 20:50
بارك الله فيك و جعل هذه تذكرة في موازين حسناتك
avatar
قادة محمد
مشرف
مشرف
  :
ذكر
عدد الرسائل : 644
العمر : 43
العمل/الترفيه : مدير مدرسة/المطاعة

تاريخ التسجيل : 30/04/2008

رد: غاية الصيام الكبرى

في الثلاثاء 19 أغسطس 2008, 11:17
تذكرة رائعة ، نسأل الله أن ينفع بها جزاك الله كل خير.
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى