دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


كود انت غير مسجل
مرحبا أيها الزائر الكريم, قرائتك لهذه الرسالة... يعني انك غير مسجل لدينا في المنتدى .. اضغط هنا للتسجيل .. ولتمتلك بعدها المزايا الكاملة, وتسعدنا بوجودك
en
facebook1
iframe
en

علاج عين الحسود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

علاج عين الحسود

مُساهمة من طرف Mohameddja في الجمعة 14 يونيو 2013, 00:55


علاج عين الحسود
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
قال تعالي
(قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ *  مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ)
 
[الفلق]
 
*       *       *
 
ويقول صلي الله عليه وسلم:
 
"العين حق"
 
[رواه: البخاري]
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
تساؤل...واتفاق
عزيزي القارئ...
هل: نظرت يومًا بحرارة إلى نعمة أنعمها الله على غيرك من خلق الله: فأثرت عينك في هذه النعمة بالتلف؟
كأن يصاب صاحب نعمة الصحة بالمرض..!!؟
أو يصاب صاحب نعمة المال..بالخسارة فيه..!!؟
أو يصاب صاحب نعمة الأورد الصالحين ..بفساد حالهم..!!؟
أو يصاب صاحب نعمة الزواج الصالح، والحياة السعيدة..بالخلافات الزوجية..!!؟
 
*       *       *
وهل: تصاب دائما بالوهم والغم والنكد..لرؤيتك هذه النعم، أو شيئا منها، عند غيرك، وليس عندك..؟
 
*       *       *
إذا كان هذا ..أول شيء منه قد حدث..؟
فأنت مريض.
لا تغضب عزيزي القارئ..فإن قراءتك لهذا الكتاب:تبين أنه قد بقي فيك خير كثير..!!
حيث إنك: تريد العلاج..
*       *       *
ولكن..ما هذا المرض..؟
إنه عزيزي القارئ : مرض قلبي.
*       *       *
فهل تريد...أن تعرف،وتتعرف، على هذا المرض..؟
قل: نعم..مرضاة لله تعالي...!!
*       *       *
وهل إن عرفت، وتأكدت ـ لا قدر الله ـ أنك مريض: عندك الاستعداد للعلاج من هذا المرض..عن طريق(طب القلوب)..؟
لا تخجل...
قل: نعم...مرضاة لله تعالي...!
*       *       *
إذن ..أدعوك ـ الآن ـ لقراءة هذا الكتيب...
فنحن..من خلال صفحاته،وبعون الله تعالي، وإفادة من: القرآن الكريم، وسنة النبي صلي الله عليه وسلم وسيرة السلف الصالح، وكتابات العلماء العاملين...
نبين الداء..!!
ونصف الدواء..!!
ومن الله يكون الشفاء..!!
*       *       *
والله تعالي:يهدينا ويهديك، ويعافينا ويعافيك...
إنه سبحانه..ولي ذلك، والقادر عليه.
 
نقاط البحث
‌أ)       أعراض داء عين الحسود.
‌ب)خطورة عين الحسود.
‌ج)  المصابون بداء عين الحسود.
‌د)     أسباب عين الحسود.
‌ه)     علاج الإصابة بعين الحسود.
 
وذلك: على النحو الذي تطالعه ـ شفاني الله وإياك منه ـ في الصفحات التالية:
 
أعراض الداء
النظر إلى النعمة بحقد وحسد، لدرجة التأثير في الشيء المحسود.
قال الأصمعي: سمعت عائنًا يقول: إذا رأيت الشيء يعجبني ..وجدت حرارة تخرج من عيني.]أنظر : القرطبي..الجامع لأحكام القرآن ..سورة يوسف تفسير الآية 67، ابن حجر ..فتح الباري 10/200 د. عبد الحي الفرماوي ..تفسير سورة يوسف..الآية :67]
ولذلك: تؤثر العين في الإنسان..فتصيبه بالآفة، كالمرض مثلا.
أو تؤثر في المال ..فتصيبه بالتلف والخسارة.
ولهذا..
نري: كثيرًا من الشرور تقع بسبب"عين الحسود" ـ بقدر الله تعالي ـ كهدم المنازل، وإهلاك الحرث والنسل، والتفكك الأسري، والخلافات الزوجية..وكم عاني مسلم بسببها ..فرقد على سرير المرض، لا حراك به طوال حياته...؟!
بل كم عاني مسلم بسببها، طوال حياته..حتى أدخلته القبر...؟!
إلى غير ذلك]رائد فؤاد ..الأمراض القلبية ..52 وما بعدها].
والفرق بين الحسد وعين الحسود..واضح
فهما يشتركان في الأثر السيئ ويختلفان في الوسيلة.
فالحاسد: قد يحسد ما لم يره، كما يحسد في الأمر المتوقع قبل حدوثه.
وأما العائن ـ أي صاحب العين الحاسدة ـ فلا يحسد، ولا يباشر مهمته إلا فيما يراه، وما هو موجود بالفعل؛ حيث إنه لا يؤثر إلا فيما تنقدع فيه نظرة عينه.
والعجيب : أن صاحب " عين الحسود" قد يحسد ماله وولده هو.] رائد فؤاد ..الأمراض القلبية ..52 وما بعدها]
وكل عين .. صاحبها حاسد، وليس كل حاسد له عين تحسد..
هذا ..
والعين الحاسدة..عينان.
عين إنسية.
وعين جنية:(حديث: فإن بها النظرة) ]رواه البخاري..ك: الطب: باب:رقية العين، مسلم..ك: السلام، باب: استحباب الرقية من العين ..الخ]يعني عين الجن]ابن حجر..فتح الباري ..10/202].
أسباب الداء
وأسباب هذا الداء الوبيل: كثيرة وذميمة.
أبرزها ما يذكره الماوردي في كتابه "أدب الدين والدنيا".
يقول:أعلم أن دواعي الحسد ثلاثة:
أحدهما: بغض الحاسد للمحسود، وكراهيته للخير يأتيه، فيأسي عليه..بفضيلة نظهر، أو منفعة تشكر، فيثير فيه حسدًا قد خالط بغضًا.
وهذا النوع لا يكون عامًا.
والشاعر ينصح المحسود في هذه الحالة بقوله:
أصبر عي كيد الحسود                    فإن صبرك قاتله
فالنار تأكل بعضها                         إن لم تجد ما تأكله
 
وهو : أضرها: لأنه لا يبغض كل الناس.
الثاني: أن يظهر من المحسود فضل، يعجز عنه الحاسد؛ فيكون تقدمه فيه، واختصاص به،فيثير ذلك الفضل ـ الذي ظهر ـ حسدًا ـ عند الحاسد ـ لولاء، لكف عنه.
حيث إنه لا يحسد الأكفاء في دنا، وإنما يختص بحسد من علا.
وقد يمتزج بهذا النوع ضرب المنافسة
فإذا كانت مع عجز صارت حسدًا.
الثالث: أن يكون في الحاسد شح بالفضائل، وبخل بالنعم.
وليست إليه: فيمنع منها.
ولا بيده: فيدفع عنها.
لأنها مواهب قد منحها الله من شاء؛فيسخط على الله عز وجل في قضائه، ويحسد على ما منع من عطائه، حتى وإن كانت نعم الله تعالي عنده أكثر، ومنحه عليه أظهر.
وهذا النوع: أعمها،وأخبثها، إذ ليس لصاحبه راحة، ولا لرضاه غاية.
فإن اقترن بشر وقدرة: كان بورًا وانتقامًا.
وإن صادف عجزًا أو مهانة: كان جهدًا وسقامًا]الماوردي ..أدب الدين والدنيا ..261]
يضاف إلى ذلك: نوع رابع
وهو إعجاب الحاسد بنفسه، وغروره بذاته، وانتقاصه لغيره.
ولذلك؛ قال إبليس معللا حسده لآدم بقوله:( أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ)[الأعراف:12].
وهذا النوع: عام شائع.
نسأل الله تعالي: الوقاية والنجاة من الحسد ودواعيه، ومن كل ما يغضب الله تعالي.
 
مخاطر "عين الحسود"
ومخاطر عين الحسود كثيرة، وآثارها في المجتمع واضحة وملموسة.
ومن هذه المخاطر:
1-   أنها تصيب صاحبها بالهم والكمد والتحر ليل نهار.
وقيل: الحاسد...]القرطبي..الجامع لأحكام القرآن..(تفسير: سورة الفلق)]
ولا ينال في المجالس..إلا ندامة
ولا ينال في الخلوة ..إلا جزعا وغما
ولا ينال في الملائكة..إلا لعنة أو بغضاء.
ولا ينال في الآخرة..إلا حزنا وإحراقا
ولا ينال من الله..إلا بعدًا ومقتا]أنظر القرطبي..الجامع لأحكام القرآن..سورة يوسف تفسير الآية 67، ابن حجر ..فتح الباري ..10/200، د. عبد الحي الفرماوي ..تفسير سورة يوسف الآية 67]
وفي الحديث"ثلاثة لا يستجاب دعائهم.
أكل الحرام.
ومكثر الغيبة.
ومن كان في قلبه غل أو حسد للمسلمين.
وقد تنعكس آثارها المادية على صاحبها، قبل أن تضر المحسود.
ذكر الإمام الغزالي في كتابه الإحياء ..هذه القصة..]الإمام الغزالي إحياء علوم الدين..3/235].
قال بكر بن عبد الملك كان رجل يغشي بعض الملوك فيقوم بحذاء الملك فيقول أحسن إلى المحسن بإحسانه فإن المسيء سيكفيكه إساءته، فحسده رجل على ذلك المقام والمكان فسعي به إلى الملك فقال: إن هذا الذي يقوم بحذائك ويقول ما يقول زعم أن الملك أبخر، فقال له الملك: وكيف يصح ذلك عندي؟ قال: تدعوه إليك فإنه إذا دنا منك وضع يده على أنفه لئلا يشم ريح البخر، فقال: انصرف حتى أنظر، فخرج من عند الملك فدعا الرجل إلى منزله فأطعمه طعاما فيه ثوم فخرج الرجل من عنده وقام بحذاء الملك على عادته فقال: أحسن إي المحسن بإحسانه فقال المسيء سيكفيكه إساءته، فقال له الملك: أدن منى فدنا منه فوضع يده على فيه مخافة أن يشم الملك منه رائحة الثوم، فقال الملك في نفسه:ما ألي فلانا إلا قد صدق؟ قال: وكان الملك لا يكتب بخطه إلا بجائز أوصلة فكتب له كتابًا بخطه  إلى عامل من عماله: إذا أتاك حامل كتابي هذا فأذبحه وأسلخه وأحش جلده تبنا وأبعث به إلى فأخذ الكتاب وخرج فلقيه الرجل الذي سعي به فقال: ما هذا الكتاب قال خط الملك لي بصلة، فقال: هبه لي! فقال: هو لك فأخذه ومضي به إلى العامل فقال العامل: في كتابك أن أذبحكم وأسلخك، قال:إن الكتاب ليس هو لي فالله الله في أمري حتى تراجع الملك؛فقال: ليس لكتاب الملك مراجعة ، فذبحه وسله وحشا جلده تبنا وبعث به، ثم عاد الرجل إلى الملك كعادته وقال مثل قوله، فعجب الملك وقال: ما فعل الكتاب؟ فقال: لقيني فلان فاستوهبه منى فوهبته له، قال له الملك: إنه ذكر لي أنك تزعم أني أبخر، قال: ما قلت ذلك؟ قال:فلم وضعت يدك على فيك؟ قال:لأنه أطعمني طعامًا فيه ثوم فكرهت أن تشمه، قال: صدقت ارجع إلى مكانك فقد كفي المسيء إساءته.
 
2-   أنها تصيب المحسود بالأضرار الكثيرة..
وذلك بقدر الله تعالي ، يقول سبحانه:( وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ) [البقرة:102].
مثل:
أ‌)       المشاكل التي تقع في البيوت، والخلافات التي تكون بين الأزواج،والعداوات بين الأقارب.
ب‌)الموت ـ مع التسليم أنه (لكل أجل كتاب)سواء كان ذلك للإنسان أو للحيوان.
حيث يقول صلي الله عليه وسلم: العين تدخل الرجل القبر، والجمل القدر.
أي: تقتل الرجل، فيدفن في قبره، وتصيب الجمل فيشرف على الموت..فيذبحه صاحبه، ويطبخه في القدر.
 
ت‌)المصائب والبلايا..كهدم البيوت ووقوع الحوادث.
ث‌) الإصابة بالأمراض.
1-   فعن جابر بن عبد الله: أن النبي صلي الله عليه وسلم ..قال لأسماء بنت عميس: ما لي أري أجساد بني أخي ضارعة، يصيبهم الحاجة..؟
قالت:لا ، ولكن العين أٍرع إليهم]رواه مسلم ..ك السلام، باب استحباب الترقية من العين..الخ، والترمذي ..ك: الطب].
2-    واغتسل سهل بن حنيف في ماء بالمدينة، ونزع جبة كانت عليه..وعامر بن ربيعة ينظر إليه.
وكان سهل ..رجلا أبيض، حسن الجلد..فقال له عامر بن ربيعة ما رأيت كاليوم ولا جلد عذراء..
 فوعك سهل مكانه واشتد وعكه.
فأتي رسول الله صلي الله عليه وسلم، فأخبر أن سهلا وعك، وأنه غير رائح معك يا رسول الله..!!
فأتاه رسول الله صلي الله عليه وسلم فأخبره سهل بالذي كان من شأن عامر..!!
فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم علام يقتل أحدكم أخاه ..الحديث[7]
3-   وعن أم سلمة ..رأي النبي صلي الله عليه وسلم في بيتها جارية، في وجهها سفعة، فقال: استرقوا لها فإن بها النظرة]رواه مسلم ..ك السلام، باب استحباب الترقية من العين..الخ، والترمذي ..ك: الطب]
4-   وركب سعد بن أبي وقاص يومًا..فنظر إليه امرأة ، فقالت إن أميركم هذا ليعلم أنه أهضم الكشحين، فرجع إلى منزله فسقط.
فبلغه ما قالت المرأة..الأثر]القرطبي..مصدر سابق] .
 
5-   قال الأصمعي رأيت رجلا عيونا، سمع بقرة تحلب فأعجن شخبها.
فقال : أيتهن هذه ..؟
فقالوا: الفلانية، لبقرة أخرى ، يورون عنها.
فهلكتا جميعا، الموري بها، والموري عنها ]القرطبي..مصدر سابق].
 
وهذا قول علماء الأمة ، ومذهب أهل السنة .
وقد أنكرته طوائف من المبتدعة.
وهم ..محجوجون..بالسنة.
واجماع علماء هذه الأمة.
وبما يشاد من ذلك في الوجود[10].
علاج الداء
دواء هذا الداء..ينصب على شخصين هما:
العائن ( صحاب العين)
والمعين (المحسود)
ودواء كل منهما ينقسم إلى قسمين هما:
الوقاية
والعلاج
بالنسبة لصاحب العين
الوقاية...
-      واجب عليه: أن يبرك إذا أعجبه شيء، وهو واجب على كل مسلم ـ والتبريك؛ أن يقول( تبارك الله أحسن الخالقين) اللهم بارك فيه حيث إن العين لا تضر..إذا برك العائن.
أما العلاج.
يقول بعض العلماء: من عرف بالإصابة بالعين..منع من مداخلة الناس، والاختلاط بهم، ويجبر عي ذك إن أباه، ويأمره الإمام: بلزوم بيته، وإن كان فقيرًا.. رزقه ما يقوم به، ويكف أذاه عن الناس.
والصحيح: أنه لا يحبس ، ولا ينفي.
حيث إنه: قد يكون الرجل الصالح عائنا، ولا يقدح ذك فيه، ولا يفسق به]القرطبي..مصدر سابق].
 
*       *       *
(وأما بالنسبة للمحسود)
فالوقاية كما يلي:
أ‌)       التعوذ بالله من شر " عين الحسود، والتحصن به سبحانه، واللجوء إليه تعالي.
ب‌) تقوي الله عز وجل في السر والعلن، وحفظه عند أمره ونهيه.
حيث إنه: من أتقي الله..حفظه ولم يكله إلى غيره، ووقاه من كل سوء ومكروه.
 
ت‌)التوكل على الله سبحانه.
حيث إن من توكل على الله..دفع عنه ما لا يطيق من أذى الخلق.
 
ث‌)التوبة الدائمة إلى الله عز وجل من الذنوب والمعاصي، التي سلطت عليه أعداءه من الحساد.
ج‌)  حيث يقول تعالي:( وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ)[الشوري : 30].
ح‌)  التصدق على المحتاجين، والإحسان إليهم.
حيث إن لذلك:تأثيرًا عجيمبا في دفع البلاء،ودفع ضرر عين الحسود.
 
خ‌)  الإحسان إلى الحاسد ، صاحب العين.
حيث إن ذلك : يطفئ نار حسده وحقده،ومن المعلوم، أن ذلك شاق على النفس، ولا يقدر عليه إلا من وفقه الله تعالي لذلك.
خاصة: وأن نتائجه مضمونة..
يقول تعالي:( ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ) [فصلت:34-35].
 
د‌)     التحصن ، بكثرة الدعاء.
ذلك ليتقي المسلم شر عين الحسود من الجان،وأذاهم.
يقول صلي الله عليه وسلم:"ستر ما بين أعين الجن وعورات بني آدم، إذا دخل أحدكم الخلاء. أن يقول" بسم الله: اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث"]وراه: الستة كلها، والدرامي، وابن حنبل في المسند].
ويقول صلي الله عليه وسلم:" عند إتيان الرجل زوجته ـ يقول المسلم بسم الله.. الله جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا"]رواه البخاري، ومسلم، وأبو داود، والترمذي، وابن ماجه والدرامي، وأحمد].
والأدعية كثيرة ..عند دخول المنزل، وعند الخروج منه، وعند ركوب السيارة، وعند لبس الثوب، وعند خلعة ..إلخ.
 
أما العلاج..ما يلي:
أولاً: إذا لم يعرف العائن.
في هذه الحالة..تكون الرقية كما في حديث أبناء..جعفر بن أبي طالب.
حيث قال صلي الله عليه وسلم :لحاضنتهم، حينما قالت له"ولكن العين أسرع إليهم""ارقيهم"]رواه مسلم..ك السلام، باب استحباب الترقية من العين..الخ، والترمذي ..ك: الطب].
وكما في حديث أم سلمة..حينما رأي في بيتها جارية في وجهها سفعة.!!
قال: "استرقوا لها، فإن بها النظرة"]رواه البخاري.. ك : الطب، باب : رقية العين، مسلم..ك: السلام، باب : استحباب الرقية من العين ..ألخ].
ومن الرقي التي يرقي بها الإنسان نفسه، أو يرقيه بها غيره..إذا كان محسودًا[2].
سورة الفاتحة]أنظر حديث أبي سعيد الخدري في رقية "سيد الحي" ..في البخاري ك: الإجازة ، مسلم..ك: السلام، أبو داوود ..ك: الطب، الترمذي ..ك:الطب، ابن ماجة ..ك: تجارات، وأحمد في المسند].
آية الكرسي.
الإخلاص.
المعوذتين.
والقرآن كله شفاء ورحمة من الله تعالي.
ثانيًا: إذا عرف العائن.
طلب منه..أن يتوضأ أو يغتسل ..ويصب هذا الماء عل يالمحسود.
حيث إن رسول الله صلي الله عليه وسلم:طلب من عامر بن ربيعة، أن يتوضأ ، أو يغتسل كما في الرواة الأخرى ـ فغسل له عامر وجهه، ويديه ن ومرفقيه، وركبتيه،وأطراف رجليه، وداخل إزاره، في قدح..وصب عليه.
وهنا راح سهل مع النبي صلي الله عليه وسلم ليس به بأس]أنظر : القرطبي..الجامع لأحكام القرآن ..سورة يوسف تفسير الآية 67، ابن حجر ..فتح الباري 10/200 د. عبد الحي الفرماوي ..تفسير سورة يوسف..الآية :67].
كما أنه في واقعة سعد بن أبي وقاص أرسل إليها..فغسلت له.
وهنا : ملحوظة هامة ]رائد فؤاد ..الأمراض القلبية ..52 وما بعدها].
قد يضجر بعض الناس،أو يستنكر..إذا طلب منه الاغتسال لأخيه المسلم، وقد يقول عبارات كريهه، مثل أن يقول: علي أي شيء أحسده، ما عنده شيء أحسده عليه، وهكذا.
ولكن الواجب علي المسلم ..أن يغتسل لأخيه مظنه أنه أصاب بعينه.
ولذلك لا بأس أن يغتسل ـ دون تلكؤ كما كان أًحاب الرسول صلي الله عليه وسلم يجيبون فورًاـ وذلك لأمور:
أولها: الأجر والمثوبة، لامتثاله لأمر النبي صلي الله عليه وسلم الذي قول فيه:"وإذا استغسلتم فاغسلوا"]رواه مسلم..ك: الطب].
ثانيها: إبراء للذمة فقد تكون أصبته بعينك دون قصد منك، ودون أن تدري.
ثالثًا: تطييب نفس أخيك المسلم، وجبر لخاطره، ودفع للغيبة عن نفسك، ورد للشبهه.
 

nt-fami%�-TaHc\�bArabic";color:red;font-weight:normal'> فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ)[البقرة:38].

وفي هذا المعني يقول الشاعر:
واعلم بأن الفضل في إيحائه                     لا في الذي يوحي إليه هواكا
 
5-   أن يعرفوه بالله...عز وجل ..حق المعرفة، ويربطوه بحبه، والاتعاظ بآياته ي الأنفس والأفاق.
حيث إن ذلك: يولد في النفس إجلاله وخشيته، والنزول عن حكمه في كل ما أمر به، أو نهي عنه، بل يربي في النفس ـ كذلك ـ مراقبته والهيبة منه، والطمع في جنته ورضوانه،والخوف من ناره وعقابه.]د.سيد نوح..آفات على الطريق 1/195،1/208 بتصرف].
avatar
Mohameddja
عضو ماسي
عضو ماسي

  :
ذكر
عدد الرسائل : 653
العمر : 52
العمل/الترفيه : أستاذ فيزياء تعليم متوسط

المزاج : هادئ
تاريخ التسجيل : 21/03/2010




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: علاج عين الحسود

مُساهمة من طرف تيما في الأربعاء 14 مايو 2014, 16:33

بارك الله فيك موضوع قيم الله يجزيك الخير
avatar
تيما
المراقب العام
المراقب العام

  :
انثى
عدد الرسائل : 1656
العمر : 19
العمل/الترفيه : خياطة و معلمة للاطفال الروضة

المزاج : ممتاز والحمد لله وحياتي مليئة بالتفاؤل
تاريخ التسجيل : 15/01/2013





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى