دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


كود انت غير مسجل
مرحبا أيها الزائر الكريم, قرائتك لهذه الرسالة... يعني انك غير مسجل لدينا في المنتدى .. اضغط هنا للتسجيل .. ولتمتلك بعدها المزايا الكاملة, وتسعدنا بوجودك
en
facebook1
iframe
en

حجابك اختاه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حجابك اختاه

مُساهمة من طرف تيما في الجمعة 25 يناير 2013, 23:26



الحمد لله رب العالمين , الرحمن الرحيم , مالكِ يوم الدين , والعاقبة للمتقين , ولا عدوان إلا على الظالمين .
اللهم صلِ وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد , وعلى آله وصحبه أجمعين .

أما بعدُ:........


فقد لقيت المرأة المسلمة من التشريع الإسلامي عناية فائقة , كفيلة بأن تصون
عفتها , وتجعلها عزيزة الجانب , سامية المكانة , وإن القيود التي فُرضت
عليها في ملبسها وزينتها لم تكن إلا لسد ذريعة الفساد الذي ينتج عن التبرج
بالزينة , فما صنعه الإسلام ليس تقيدًا لحرية المرأة , بل هو وقاية لها أن
تسقط في دَرَكِ المهانة , وَوَحْل الابتذال , أو تكون مَسْرحًا لأعين
الناظرين ...
(( انتهى من كلام د.محمد بن أحمد بن إسماعيل المقدم)) ( صيد الفوائد )



فيجب على المرأة المسلمة البالغة لبس الحجاب وتغطية وجهها؛ لأدلة كثيرة
منها قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ
وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ
ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً
رَحِيماً}، وعن عائشة - رضي الله عنها - قالت: "كان الركبان يمرون بنا ونحن
مع رسول الله صلى الله عليه وسلم محرمات فإذا حاذوا بنا سدلت إحدانا
جلبابها من رأسها على وجهها فإذا جاوزونا كشفناه" رواه أحمد ، 6/30وأبو
داود (1833)، والبيهقي 5/48، وغيرها من الأدلة.

(( من فتوى للشيخ:نايف بن أحمد بن علي الحمد .. عن حكم كشف الوجه ))






وهذا سؤال من إحدى الأخوات :

كما نسمع من مشايخ السعودية الأفاضل أن تغطيه الوجه للمرأة فرض وواجب على
المسلمة علماً بأن جميع مشايخ البلاد الخليجية والعربية قالوا بأن كشف
المرأة لوجهها ليس حراماً بل يستحسن ولكن ليس حراماً سوى مشايخ السعودية
يختلفون بالرأي ولا نعلم نتبع من؟ أفيدونا جزاكم الله خيراً؟..



الجواب للمستشار :هتلان بن علي بن هتلان الهتلان :

الصحيح من قولي العلماء أن وجه المرأة عورة، بل إنها كلها عورة، بما في ذلك
وجهها ويداها، لعموم الأدلة الشرعية الصريحة في وجوب تغطية الوجه، وهذا هو
الحجاب الشرعي بأن تستر المرأة جميع جسمها عن الرجال غير المحارم بلباس
غير شفاف ولا ضيق وليس به زينة ولا تشبه بالرجال.

والأدلة على وجوب ستر وجه المرأة كثيرة، منها قوله تعالى: "وقل للمؤمنات
يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن
بخمرهن على جيوبهن" و(الخمر): جمع خمار، وهو ما تجعله المرأة على رأسها ثم
تنزله حتى يصل إلى جيبها. والجيب هو الفتحة التي تكون على الصدر، فهذا معنى
قوله تعالى "وليضربن بخمرهن على جيوبهن" فإنه يلزم من ضرب الخمار على
الجيوب تغطية الوجه.

وقال تعالى: "يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن
من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين". فالجلابيب جمع جلباب والجلباب
هو ما تجعله المرأة على رأسها مرخية له على وجهها، لتستر مفاتنها وجمالها،
بل ومجمع حسنها عن الرجال الأجانب بعداً عن الفتنة والافتتان.

ولما سئل ابن عباس رضي الله عن قوله تعالى: "يدنين عليهن من جلابيبهن" غطى
وجهه وأبدى عيناً واحدة. وهذا يدل على أن المراد بالآية تغطية الوجه، وهو
تفسير ترجمان القرآن ابن عباس رضي الله عنهما لهذه الآية كما رواه عنه
عبيدة السلماني لما سأله عن ذلك.

ومن الأدلة أيضاً قوله تعالى للصحابة رضي الله عنهم وهم أفضل هذه الأمة
وأجلها قدراً وأعظمها مكانة وأعلاها رفعة وأطهرها قلباً وأزكاها نفساً
وأكثرها إيماناً وأرسخها علماً، قال سبحانه مخاطباً لهم عماذا يفعلون عند
سؤالهم زوجات النبي صلى الله عليه وآله وسلم أمهات المؤمنين الطاهرات
المطهرات القانتات العابدات حيث قال: "وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من
وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن" إذا كان الأمر للصحابة الكرام ولنساء
النبي صلى الله عليه وسلم من طهرهن وورعهن وتقواهن فغيرهن من باب أولى.

ومن السنة أحاديث كثيرة منها أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال كما في
حديث ابن عمر رضي الله عنهما في صحيح البخاري: "لا تنتقب المحرمة ولا تلبس
القفازين"،

فدلَّ ذلك على أنها قبل الإحرام كانت تغطي وجهها، وليس المقصود من ذلك أنها
إذا أزالت النقاب أو البرقع عن وجهها حال الإحرام أن تبقيه مكشوفاً، بل
الواجب عليها ستره بغير النقاب،

لحديث عائشة رضي الله عنها قالت: "كنا مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم
محرمات، فكنا إذا مرَّ بنا الرجال سدلت إحدانا خمارها من على رأسها على
وجهها، فإذا جاوزنا الرجال كشفناه" فالمحرمة وغير المحرمة يجب عليها ستر
وجهها عن الرجال الأجانب.

ثم كيف يعقل أن تأتي الشريعة المطهرة السالمة من التناقض في أحكامها بلزوم
تغطية القدمين والساقين والساعدين ثم تجيز للمرأة كشف وجهها الذي هو مجمع
جمال المرأة وهو مطلب الرجال فيها. هل هذا يعقل؟! ولهذا فإن الخاطب إذا خطب
امرأة يستحب له أن ينظر إليها، والنظر إليها لا يكون إلا لوجهها لا إلى
قدميها أو ساعديها مثلاً، حيث إنه يقرر مدى رضاه بهذه المرأة بنظره إلى
وجهها لا إلى ما سواه.

وبه يتبين للمنصف حجابه قول من قال بوجوب ستر المرأة لوجهها عن الرجال
الأجانب، ثم إنَّ العلماء القائلين بجواز كشف وجه المرأة للأجانب يقولون
إنه إذا كان الزمان زمن فتنة فإنه يلزم المرأة تغطية وجهها ويجب عليها ذلك
سداً للذريعة واتقاء للفتنة وحفظاً للأعراض، وأي زمان أعظم فتنة من
زماننا؟؟! وأي عصر أعظم فتنة من عصرنا؟! والله المستعان ..

حيث فتح على المسلمين أبواباً كثيرة من الشر والفساد والفتن التي لا عاصم
للمرء منها إلا بالاعتصام بحبل الله القويم والتمسك بشريعته والالتزام
بأحكامه واتباع سنة نبيه صلى الله عليه وآله وسلم.
وأنصحك أيتها الأخت باتباع تلك النصوص الشرعية وتقديمها على أقوال الرجال
أياً ما كانوا، قال سبحانه: "وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله
أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم، ومن يعص الله ورسوله فقد ضلَّ ضلالاً
مبيناً". نسأل الله لنا ولك ولجميع أخواتنا المسلمات الهداية والاستقامة
على طاعته والالتزام بشرعه ..








::ما حكم لبس العباءة التي تسمى عباءة الكتف ؟ .
:




الجواب من اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء:

الحمد لله
عباءة الكتف ليست هي اللباس الشرعي الذي ينبغي أن تلبسه المرأة المسلمة ،
وذلك أن العباءة الشرعية هي التي تغطي الجسم كله من الرأس إلى أسفل القدمين
وهي أشبه ما تكون بالجلباب الذي أمر الله تعالى به في قوله : ( يَا
أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ
الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى
أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً )
الأحزاب / 59 .

والجلباب : هو الرداء فوق الخمار بمنزلة العباءة .

عن أم سلمة قالت : لما نزلت { يدنين عليهن من جلابيبهن } خرج نساء الأنصار كأن على رءوسهن الغربان من الأكسية .
رواه أبو داود ( 4101 ) وصححه الألباني في صحيح أبي داود ( 3456 ) .

وكذا وصفت عائشة جلباب المرأة وأنه من رأسها بقولها : كان الركبان يمرون
بنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم محرِمات فإذا حاذوا بنا سدَلت
إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها فإذا جاوزونا كشفناه .
رواه أبو داود ( 1833 ) وابن ماجه ( 2935 ) وقال الألباني : إسناده جيد في مشكاة المصابيح ( 2690 ) .

ويضاف إلى هذا أن وضع العباءة على الكتف فيه تشبه بالرجال ، حيث أن هذا الفعل هو من فعلهم لا من فعل النساء .





::محاذير لبس عباءة الكتف::

للشيخ:نايف بن أحمد بن علي الحمد


1ـ أنها تبرز جسم المرأة وعظامها، وهي مأمورة بستر ذلك؛ لما رواه أسامة بن
زيد رضي الله عنهما قال: كساني رسول الله صلى الله عليه وسلم قبطية كثيفة
كانت مما أُهداها فكسوتها امرأتي فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"ما لك لم تلبس القبطية"؟ قلت: يا رسول الله، كسوتها امرأتي، فقال لي رسول
الله صلى الله عليه وسلم: "مرها فلتجعل تحتها غلالة إني أخاف أن تصف حجم
عظامها"
رواه أحمد 5/205 والضياء 4/150 والطبراني في المعجم الكبير 1/160.

2ـ أن في وضع العباءة على الكتف تشبهاً بالرجال، وقد لعن النبي صلى الله
عليه وسلم المتشبهات من النساء بالرجال. رواه البخاري (5546) من حديث ابن
عباس رضي الله عنهما.

3ـ أنَّ وضع العباءة على الكتف يتسبب في ملاحقة المراهقين للنساء، وهذا
ثابت ويراه كل من يذهب للأسواق، فالمراهقون لا يطاردون إلا المرأة التي
تدعوهم لذلك بلباسها، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "المرأة عورة فإذا
خرجت استشرفها الشيطان"
(رواه الترمذي 1173) وابن خزيمة 1685 وابن حبان 5598 من حديث ابن مسعود رضي الله عنه.
فعلى المرأة المسلمة أن تتقي الله تعالى ولا تكونَ سبباً لافتتان غيرها بها





للشيخ:محمد بن عبد العزيز بن إبراهيم الفائز

السؤال:

ما حكم لبس العباءة على الكتف مع خمار مغلق من جميع الجهات ما عدا فتحة الوجه، ولا يظهر مفاتن الكتف؟



الاجابة :

المقصود من لبس العباءة على الرأس هو: تغطية جميع بدن المرأة دون تحديد
لجسدها، ككتفيها، وعنقها.. وحتى لا تشبه لبستها للعباءة لبسة الرجل.

فإذا قامت المسلمة بلبس العباءة على كتفها ثمَّ لبست خماراً طويلاً مغلقاً
يصل بطوله إلى أن يغطي يديها، كما تفعله أخواتنا المسلمات في مصر،
والسودان، والأخوات كذلك في الدول الأوربية.

فهذا إن شاء الله لا بأس به؛ لأنَّه يغطي جسد المرأة، وهذه الهيئة في اللباس ليست من هيئات لبس الرجال.
نسأل الله للسائلة ولجميع أخواتنا المسلمات العفاف والتقى، والسداد والهدى، إنه جواد كريم.



منقول للفائدة.
avatar
تيما
المراقب العام
المراقب العام

  :
انثى
عدد الرسائل : 1656
العمر : 20
العمل/الترفيه : خياطة و معلمة للاطفال الروضة

المزاج : ممتاز والحمد لله وحياتي مليئة بالتفاؤل
تاريخ التسجيل : 15/01/2013





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حجابك اختاه

مُساهمة من طرف أريج الياسمين في السبت 26 يناير 2013, 12:32

شكرا على هذا الموضوع الرائع يا أميرة المنتدى ...ربي يقدرنا على لبس حجاب الشرعي ان شاء الله
avatar
أريج الياسمين
عضو جديد
عضو جديد

  :
انثى
عدد الرسائل : 55
العمر : 24
العمل/الترفيه : طالبة جامعية

المزاج : متفائلة دائما مدامت امورى كلها بيد الله
تاريخ التسجيل : 24/01/2013


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حجابك اختاه

مُساهمة من طرف تيما في الإثنين 28 يناير 2013, 21:03

شكرا يا امورة
avatar
تيما
المراقب العام
المراقب العام

  :
انثى
عدد الرسائل : 1656
العمر : 20
العمل/الترفيه : خياطة و معلمة للاطفال الروضة

المزاج : ممتاز والحمد لله وحياتي مليئة بالتفاؤل
تاريخ التسجيل : 15/01/2013





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى