دخول
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
11623 المساهمات
3413 المساهمات
3327 المساهمات
3308 المساهمات
2855 المساهمات
2254 المساهمات
2058 المساهمات
2046 المساهمات
1937 المساهمات
1776 المساهمات
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 
كود انت غير مسجل
مرحبا أيها الزائر الكريم, قرائتك لهذه الرسالة... يعني انك غير مسجل لدينا في المنتدى .. اضغط هنا للتسجيل .. ولتمتلك بعدها المزايا الكاملة, وتسعدنا بوجودك
en
facebook1
iframe
en

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
مهدي يوسف
عضو جديد
عضو جديد
  :
ذكر
عدد الرسائل : 17
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 05/01/2010

جديد التسلق على الدين

في السبت 18 سبتمبر 2010, 21:16

التسلق على الدين
إن ظاهرة التسلق على الدين وباء قديم يحسنهُ الكثير من المتطفلين عليه , فمظاهر التسلق على الدين في الواقع الإسلامي كثيرة لا سيما تلك التي تنطلق باسم الدين وعلى عاتقه ! فالذي يريد الوصول إلى السلطة يجعل من الدين جسرا له ليذلل المصاعب! , ومن يريد الجاه والغنى يتظاهر بالعلم الشرعي أو يجعل ذلك العلم سُلماً لجاههِ ومكانتهِ وكسبهِ! , ومن يريد الظهور والشهرة فعليه بالدين ! ومن أراد أن يخفي جرائمهُ فالدين ستاراً يتستر به من تلك الجرائم ! , ومن يحسُ بنقص يكملهُ بالدين !!
إنه وباء قديم يعلمهُ المجيدون لقراءة التاريخ أو من يطّلع اطلاعاً غير مستفيض , وبرغم ذلك تتكرر هذه الظاهرة الوبائية إلى درجة البجاحة والسفور دون أن تُردع أو على الأقل تُحد ويقلل منها .
وفي الآونة الأخيرة من هذا الزمان ظهر عدد من المتسلقين على جدار الفكر الديني بل على الدين ذاته , والغريب أن هذا النوع لم يعد يقتصر على الظهور بمظهر الدين فقط بل عاد يظهر بمظهر نقد الدين والتصور الإسلامي .
فالمتظاهرون بالدين من أجل الظهور أو الشهرة أو المال أو الزعامة أو السلطة أو الجاه أصبحوا أكثر ظهوراً وانكشافاً عند الكثير من الناس , ومن تلك الظواهر التي نشاهدها ونعايشها هي الطوائف الإرهابية التكفيرية التفجيرية
فانتشار هذا المرض أعطى عددا من المجتمعات حصانة لا بأس بها وإن كانت لا تزال هنا أو هناك في مجتمعنا وفي غيره , وما نعانيه الآن بشدة هو نوعان من المتسلقين على الفكر الديني في واقعنا الإسلامي وهذان النوعان لهما امتداد من التاريخ .
فالنوع الأول: هو الذي يسعى إلى إسقاط المدارس الفكرية المخالفة له للصعود على أنقاضها ومن ثم الخروج من دائرة بيان الحق والتعدد الفكري والثراء العلمي إلى متاهات الافتتان والإلغاء والاقتلاع الذي يضرب بقرارات الحوار الوطني عرض الحائط .
وهذا النوع من الداء بحكم العلاقة القريبة لكل فرد منا لأكثر المذاهب الإسلامية المختلفة الفقهية والعقدية لا يكاد يسلم منه إلا المخلصون .
النوع الثاني : وهم الأشد خطراً أولئك الذين ليس لهم بالدين صلة رحم لا من حيث الإيمان به ولا من حيثفهمه ومعرفته , وهؤلاء لهم في العالم ضجيج وقلق ويتقنون التسلق على الدين بآراء يعلمون يقيناً أنها لا تستحق أنها لا توزن بعقل صبي غرير فضلاً عن عقول العلماء والمختصين ولكنهم يتقحّمون على الدين تقحم المفترس لأواصله ليثور عليهم أهله الغيورون عليه فتتم لهم الشهرة والمكانة والجاه وهذا لعمر الله نوع يستح أن يُسكت عنه إلا في حدود البيان الذي لا يعطيهم فوق اعتبارهم .
إن من يخالفون بديهيات العقل والتاريخ واللغة والدين قوم يستميتون من أجل الشهرة والوصول ولو بأغلى الأثمان وهو دينهم وأمانتهم وشرفهم وسمعتهم واتهام عقولهم , ولا شك أن حب الصيت مرض لا علاج له إلا أن يتدارك الله أصحابه برحمته , وأن الأسخف منهم أولئك الذين يتهافتون على آرائهم تهافت الفراش على النار .
إن الداعي الرئيسي لهذا الموضوع هو النقد اللاذع الذي يوجهه من يحسنون التسلق على الدين للدعاة والعلماء والمفكرين إما بالتصريح تارة أو التلميح تارة أخرى.
وصل الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
avatar
الونشريسي
المدير العام
المدير العام
  :
ذكر
عدد الرسائل : 11623
العمر : 49
المزاج : هادئ
تاريخ التسجيل : 13/12/2007
http://bou-r.talk4her.com

جديد رد: التسلق على الدين

في الأحد 19 سبتمبر 2010, 18:43
بارك الله فيك
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى