دخول
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
11623 المساهمات
3413 المساهمات
3327 المساهمات
3308 المساهمات
2855 المساهمات
2254 المساهمات
2058 المساهمات
2046 المساهمات
1937 المساهمات
1776 المساهمات
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 
كود انت غير مسجل
مرحبا أيها الزائر الكريم, قرائتك لهذه الرسالة... يعني انك غير مسجل لدينا في المنتدى .. اضغط هنا للتسجيل .. ولتمتلك بعدها المزايا الكاملة, وتسعدنا بوجودك
en
facebook1
iframe
en

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
ammar40
عضو جديد
عضو جديد
  :
ذكر
عدد الرسائل : 86
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 19/11/2009

معرفة الله (الهداية والايمان )

في الخميس 06 مايو 2010, 19:33
تقييم المساهمة: 100% (1)
معرفة الله والتمسك بدينه (الهداية والايمان )


ان أشرف نعمة ينعم الله جل وعلا بها على عباده نعمة الهداية للإيمان والتوحيد والرضا ، وقد فرض الله على عباده أن يتضرعوا إليه بطلب الهداية في كل ركعة من ركعات الصلاة سواء كانت الصلاة فريضة أم نافلة ، فما من ركعة وإلا تتضرع فيها إلى الله أن يهديك إلى الصراط المستقيم بقولك :{اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ }.
والهداية فى اللغة هى الدلالة أو الدلالة بالكسر والفتح للدال واللغتان صحيحتان، الهداية هي الدلالة والتعريف والإرشاد والبيان وتنقسم إلى أقسام :
الهداية العامة :وهي مأخوذة من قوله سبحانه وتعالى حين سأل فرعون موسى وهارون عن ربهما قال فرعون : {قَالَ فَمَن رَّبُّكُمَا يَا مُوسَى } فأجابه موسى بقوله : {قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى } هذه هي الهداية العامة {رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى}.
أي : ربنا الذي خلق كل شيء على صورته وشكله اللائق به، الذي يؤهله ويعينه على أداء المنفعة والمصلحة والمهمة التي خلق من أجلها .
فالعين مثلا خلقها الله بهذه الصورة البديعة والشكل الجميل ، وهيأها للإبصار ، فخلقها في علبة عظيمة قوية حتى لا تتلف ، وأحاطها بالرموش لتدفع الرموش عن العين الضوء ، وأحاطها بأهداب لتمنع الأهداب العرق من أن يتساقط إلى داخل العين ، ثم أمدها بماء مالح لتحفظ العين من الأتربة والميكروبات .
وثانيها هداية التوفيق : هذه لا يملكها ملك مقرب ، ولا نبي مرسل ، ولو كان المصطفى لا يملك هداية التوفيق إلا الله ، ما عليك فقط إلا أن تبحث عن هداية الدلالة عن الأسباب وأن تجاهد وأن تسأل ربك الهدى ليرزقك هداية التوفيق .
فهداية التوفيق هى أن يوفقك الله – جل وعلا – لتوحيده والإيمان به والرضا بقدره ، فمن رضى بالله رباً رضي الله به عبداً ، والسير على صراطه المستقيم ، ما عليك إلا أن تبذر بذراً صحيحاً على القرآن والسنة ، وأن تدع النتائج بعد ذلك إلى الله ، فليس من شأننا أن نقاضي العباد وإنما هذا شأن الله – سبحانه وتعالى – الذي يحاسب الخلق على كل صغيرة وكبيرة .
ولو كانت هداية التوفيق بيد المصطفى لهدى النبي عمه أبا طالب الذي تفطر قلب النبي من أجل هدايته ، لأن أبا طالب كان يشكل حائط صد منيع ، طالما تحطمت عليه سيوف ورماح أهل الشرك في مكة أحاط النبي بكل ما يملك ، ومع ذلك فلم يستطع النبي هدايته أبدا.
ومن أعظم أسباب الهداية أن تعرف الله فمن عرف الله بأسماء جلاله وصفات كماله أحبه ، ومن عرف الله خافه ، والحب والخوف هما العبادة ،فالعبادة هي كمال الحب لله وكمال الذل لله ومقام الرضا أعلى وأسمى من مقام التوكل .
وكذلك الإيمان بالله من أسباب الهداية يقول سبحانه : { َمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ } ، و من أسباب الهداية الاعتصام بالله فما عليك إلا أن تبحث عن أسباب الهداية وأن تسأل ربك أن يلهمك هداية التوفيق ، وأن يحبب الإيمان إلى قلبك وأن يزينه فيه ، وأن يثبتك على الصراط المستقيم {مَن يَعْتَصِم بِاللّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }.
قال علي رضي الله عنه : الصراط المستقيم هو القرآن . قال ابن عباس رضي الله عنه : الصراط المستقيم هو الإسلام . قال ابن الحنفية رضي الله عنه : الصراط المستقيم هو دين الله ، الذي لا يقبل غيره أبدا دين الله هو الصراط المستقيم .
وفي الحديث الصحيح الذي رواه أحمد في مسنده وغيره من حديث النواس بن سمعا – رضي الله عنه – أن النبي قال: "ضرب الله مثلا صراطا مستقيما وعلى جنبتي الصراط سوران وفيهما أبواب مفتحة وعلى الأبواب ستور مرخاة وعلى رأس الصراط داع يقول : أيها الناس ادخلوا الصراط جميعا ، ولا تعوجوا ، وداع يدعو من فوق الصراط ويقول ويحك ويحك لا تفتحه فإنك إن تفتحه تلجه"والمعنى كما قال الحبيب "الصراط هو الإسلام" هذا تفسير النبي صلى الله عليه وسلم .
فأنت إذا هممت بمعصية ترى واعظا في قلبك يقول لك : لا ، لا ، تفعل هذا، ابتعد، هذا حرام وإذا فعلت طاعة تسمع الواعظ في قلبك يزين لك الطاعة يحببها إليك ويحثك على المزيد ، وعلى الإكثار ، ولذا قال المختار "البر حسن الخلق ، والإثم ماحاك في صدرك وكرهت أن يطلع عليه الناس"
ومن أعظم أسباب الهداية بعد الإعتصام بالله والتمسك بدينه وصدق اللجوء إليه المحافظة على الصلوات، قال ابن مسعود والحديث رواه مسلم : من سره أن يلقى الله تعالى غداً مسلما، فليحافظ على هؤلاء الصلوات حيث ينادى بهن ، فإن الله قد شرع لنبيكم سنن الهدى، وإنهن من سنن الهدى، ولو أنكم صليتم في بيوتكم كالمتخلف الذي يصلي في بيته، لتركتم سنة نبيكم، ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم، ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق ، معلوم النفاق ، ولقد كان الرجل يؤتى به يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف.
وكذلك الصحبة الصالحة من أعظم أسباب الهداية والرضا وتعيننا على الايمان الصادق ،أن تصحب رجلا يذكرك بالله ، وأن تبتعد عن رجل يحول بينك وبين معرفة الله: {وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً{27} يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاناً خَلِيلاً{28} لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلاِنسَانِ خَذُولاً}
وقال صلى الله عليه وسلم "مثل الجليس الصالح والجليس السوء ، كحامل المسك ونافخ الكير".
.................................منقول للفائدة بتصرف ..........................

__________________
avatar
الراجية عفو ربّها
مراقبة قسم
مراقبة قسم
  :
انثى
عدد الرسائل : 3308
العمر : 55
العمل/الترفيه : أستادة

المزاج : مبتسمة.. متفائلة
تاريخ التسجيل : 13/01/2009






رد: معرفة الله (الهداية والايمان )

في الخميس 06 مايو 2010, 20:32
شكرا لك على التذكير....بارك الله فيك
avatar
ammar40
عضو جديد
عضو جديد
  :
ذكر
عدد الرسائل : 86
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 19/11/2009

رد: معرفة الله (الهداية والايمان )

في الجمعة 20 يوليو 2012, 17:23
@الراجية عفو ربّها كتب:شكرا لك على التذكير....بارك الله فيك
العفو..............
........وفيك كل البركة
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى