دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» من اروع الكتب لتعلم اللغة الفرنسية- الجزء 1
السبت 25 مارس 2017, 15:50 من طرف postulation

» برنامج لفك تشفير كافة أنواع الهواتف النقالة
السبت 25 مارس 2017, 02:06 من طرف kabir4

» -*حصريا برنامج فك شفرة المحمول لسنة 2008 أرجو التثبيت ||
الخميس 23 مارس 2017, 21:42 من طرف derdiche

» كتاب تعلم اللغة الفرنسية والشرح أيضا باللغة العربية
الإثنين 20 مارس 2017, 14:52 من طرف mahmoudkh

» تنزيل كتاب جدور البلاء شمس الدين الجزائري pdf
السبت 18 مارس 2017, 06:30 من طرف مصباح زيدان

» TABLEAU DE COMBINATOIRE
الإثنين 13 مارس 2017, 09:41 من طرف bouzidnoura

» Moussaoui PROJET 2 5AP
الإثنين 13 مارس 2017, 09:36 من طرف bouzidnoura

» Le petit chaperon rouge .Perrault
الإثنين 13 مارس 2017, 09:31 من طرف bouzidnoura

» 50Comptines et chansons pour enfants + melodies audio mp3
السبت 11 مارس 2017, 19:26 من طرف rarolsd

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


كود انت غير مسجل
مرحبا أيها الزائر الكريم, قرائتك لهذه الرسالة... يعني انك غير مسجل لدينا في المنتدى .. اضغط هنا للتسجيل .. ولتمتلك بعدها المزايا الكاملة, وتسعدنا بوجودك
en
facebook1
iframe
en

من تاريخ الجزائر أحداث08/05/45

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من تاريخ الجزائر أحداث08/05/45

مُساهمة من طرف الونشريسي في الأربعاء 07 مايو 2008, 17:19

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العاليمن و لا عدوان الا على الضالمين و الصلاة و السلام على المرسل رحمة للعالمين
صلاة دائمة إلى يوم الدين

و بعد

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



مجازر الثامن ماي ...الطريق إلى نوفمبر
صفحات من تاريخ الجزائر الحبيبة



مرت ستون عام على أحداث الثامن ماي 1945 تغير الزمن و بقي المكان و تغيرت الأوضاع و بقي الجرح الجزائري كلما وصلنا إلى هذا اليوم من كل سنة تعود بنا الذاكرة الى تلك المجازر التي إرتكبها الإستدمار الفرنسي من خلال هذه الأحداث أقدم لكم إخواني الأفاضل جزء من تاريخ الجزائر ، هذه الأحداث التي سبقت إندلاع ثورة الفاتح نوفمبر 1945


ماي 1945 : المأساة و الصدمة :


مع نهاية الحرب العالمية الثانية (1945) ، طرأت على الساحة الدولية تغيرات هامة مثل إنتصار الحلفاء على ألمان و تأسيس جامعة الدول العربية ، و ظهور ميثاق منظمة الأمم المتحدة ، مما جعل جوا من التفاؤل يسود المستعمرات بسب رواج أفكار جديدة تدور حول إقامة أنظمة ديمقراطية ، و إحترام سيادة الشعوب و تنشيط التعاون الدولي من أجل إحلال السلم و الأمن ... الخ .
لقد إعتقد الجزائريون حينئذا أنهم سوف يستفيدون من تلك التغيرات الدولية فيكافأون على مساهمتهم في تحرير فرنسا من الإحتلال الألماني ، و سوف تساندهم منظمة الأمم المتحدة و جامعة الدول العربية على تقرير مصيرهم ، و سوف تنجح مقاومتهم السياسية في إسماع صوتها للعالم ، و إقناع فرنسا و المستوطنين الأوروبيين في الجزائر بأن عهد الإصلاحات المزيفة قد إنتهى ، فإن المراوغة السياسية قد تجاوزها الزمن .
في يوم أول ماي 1945 ( عيد الشغل العالمي ) ، خرج الجزائريون الشوارع حاملين الأعلام الوطنية في مسيرات سلمية و رافعين لافتات كتب عليها (( أطلقوا سراح المعتقلين )) (( يحيا الإستقلال )) و بالرغم من الطابع السلمي للمسيرات فإن الشرطة الفرنسية أطلقت النار على المواطنين ، و أستشهد منهم كثيرون في الجزائر العاصمة و البلدية و وهران و غيرها .


يوم 08 ماي 1945

، كان موعد للإحتفال إنتصار الديمقراطية على النازية و الفاشية في جميع أنحاء العالم ، و بهذه المناسبة خرج الجزائريون إلى الشوارع للتظاهر فرحا بقرب إنتهاء محنتهم مع الإستعمار ، و كانوا يهتفون بالشعارات التالية (( يحيا الإستقلال )) (( أطلقوا سراح المعتقلين )) ، (( يسقط الإستعمار )) ، إلتزم المتظاهرون الجزائريون بإحترام النظام و عدم إثارة الشغب و الفوضى ، و التعبير عن فرحتهم و أمالهم بطريقة سلمية و لكن الشرطة الإستعمارة لجأت إلى إستفزازهم ، فحاولت منعهم من إتمام المسيرة ، ثم أطلقت النار على المتظاهرين ( في سطيف ) ، و سرعان ما عم الغضب الصفوف فأخرجت البنادق و الخناجر من مخبئها ، و أنتشرت فوق الخيالة في الأرياف المجاورة تحث المواطنين على الجهاد ، و أنتشرت الأخبار بسرعة فعمت الشرف الجزائري كله ، و أسفرت الإنتفاضة الشعبية عن مقتل 80 شخصا في صفوف المستوطنين .
و في اليوم التالي شرعت القوات الإستعمارية في أعمال القمع الرهيبة ، و كان إنتقامها دمويا لم يسلم منه الأطفال و الكهول و الشيوخ ، لقد دمرت قرى و مداشر و أعدم كل جزائري و جد في طريق المستوطنين ، و تدخلت إلى جانب قوات الشرطة و الدرك فرق الجيش البري و البحري و الجوي و كانت النتيجة المذهلة كما يلي 45 ألف شهيد ، 4560 معتقل ، 1476 حكم عليهم بالإعدام .
لم تفرق أعمال القمع بين الجزائريين المواليين لفرنسا و بين المعاديين و لها ولم يسلم من المجزرة لا دعاة المساواة و لا دعاة الإدماج و لا دعاة الإصلاح و لا دعاة الاستقلال ، و في ذلك اليوم كان يكفي أن تكون جزائريا لكي تكوى بنار الإستعمار .


و بعد مرور ستون عام على هذه الاحداث سفير الفرنسا بالجزائر يعترف بهذه المجاز و فرنسا الجديدة تتجه نحو الاعتذار عن هذه المجاز في الجزائر

صور لشهداء مجازر أحداث 08 ماي 1945





و القتل العشوائي الجبان ضد الجزائريين العزّل


و مباشرة بعد التقتيل الهمجي...يأتي الإعتقال


اعتقال الأطفال ، النساء و... الشيوخ...بعد مذابح 08 ماي


الإعتقال العشوائي...بعد المجازر


برغم كل المحاولات السلمية ...(صورة من سطيف في 10 ماي 1945)


و تدعي فرنسا أن الشعب الجزائري استسلم ..و قد أعطت لهم الأمان ...(صورة من خراطة 15 ماي 1945)





و بأشد أنواع التعذيب...
avatar
الونشريسي
المدير العام
المدير العام

  :
ذكر
عدد الرسائل : 11616
العمر : 49
المزاج : هادئ
تاريخ التسجيل : 13/12/2007

http://bou-r.talk4her.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من تاريخ الجزائر أحداث08/05/45

مُساهمة من طرف netcom199 في الأحد 09 أغسطس 2009, 18:10

avatar
netcom199
عضو ملكي
عضو ملكي

  :
ذكر
عدد الرسائل : 2058
العمر : 42
المزاج : أسألك الدعاء لي
تاريخ التسجيل : 01/11/2008


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى