دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» تفادى السلبيات الخمس الآتية ليكون نظرة سليمة للأشياء .
الخميس 16 نوفمبر 2017, 21:10 من طرف فريدة محمد

» Fiche de lecture systématique 4 آ°AP.
الأحد 05 نوفمبر 2017, 21:45 من طرف haffa1969

» وضعيات للمعالجة والدعم في شكل ألعــاب ــ جميع المستو يات ــ كتاب رائع
الأحد 05 نوفمبر 2017, 14:35 من طرف mayar maya

» ترحيب
الأحد 05 نوفمبر 2017, 14:08 من طرف mayar maya

» دروس الحاسن في الرياضيات
السبت 04 نوفمبر 2017, 19:28 من طرف mhamedseray

» كتاب المشكاة ـ حلول تمارين العلوم الفيزيائية و التكنولوجيا ،كاملة ـ السنة الثالثة متوسط ـ
السبت 04 نوفمبر 2017, 19:25 من طرف mhamedseray

» Nom commun et nom propre
السبت 04 نوفمبر 2017, 17:38 من طرف mahmoudkh

» برنامج لفك تشفير كافة أنواع الهواتف النقالة
الخميس 26 أكتوبر 2017, 16:21 من طرف يوسف-سوف

» Connaître les lettres de l’alphabet
الأربعاء 25 أكتوبر 2017, 22:05 من طرف wided zendaoui

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


كود انت غير مسجل
مرحبا أيها الزائر الكريم, قرائتك لهذه الرسالة... يعني انك غير مسجل لدينا في المنتدى .. اضغط هنا للتسجيل .. ولتمتلك بعدها المزايا الكاملة, وتسعدنا بوجودك
facebook1
iframe

متن الحكم العطائيّة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

متن الحكم العطائيّة

مُساهمة من طرف الراجية عفو ربّها في الإثنين 18 يناير 2010, 22:04


متــن الحكـم العطائيـة


الحمد لله رب العالمين، و صلى الله على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم.
تنبيه الحكم بالترتيب التي وردت به إنما تم
ترقيمها ليسهل الرجوع إليها..
قال الشيخ المحقق الإمام أبو الفضل تاج الدين أحمد بن محمد بن عبد الكريم بن عطاء الله السكندري

1- من علامة الاعتماد على العمل، نقصان الرجاء عند نزول الزلل.
2-
إرادتك التجريد مع إقامة الله إياك في الأسباب من
الشهوة الخفية، و إرادتك الأسباب مع إقامة الله في التجريد انحطاط عن الهمة العليــة.
3-
سوابق الهمم لا تخرق أسوار الأقدار
.
4-
أرح نفسك من التدبير،
فما قام به غيرك لا تقم به لنفسك.
5-
اجتهادك فيما ضمن لك و تقصيرك فيما طلب
منك، دليل على انطماس البصيرة منك.
6-
لا يكن تأخر أمد العطاء مع الإلحاح في
الدعاء موجبا ليأسك، فهو ضمن لك الإجابة، فيما يختاره لك، لا فيما تختاره لنفسك، و في الوقت الذي يريد لا في الوقت الذي تريد.
7-
لا يشككنك في الوعد عدم وقوع
الموعود، و إن تعين زمنه، لئلا يكون ذلك قدحا في بصيرتك و إخمادا لنور سريرتك.
8-
إذا فتح لك وجها من التعرف فلا تبال معها إن قل عملك، فإنه ما فتحها
عليك إلا وهو يريد أن يتعرف إليك، ألم تعلم أن التعرف هو مورده عليك، و الأعمال أنت تهديها إليه، و أين ما تهديه إليه مما هو مورده عليك.
9-
تنوعت أجناس الأعمال
لتنوع واردات الأحوال، و الأعمال صور قائمة، و أرواحها وجود الإخلاص فيها.
10-
ادفن وجودك في أرض الخمول، فما نبت مما لم يدفن لا يتم نتاجه
.
11-
ما نفع القلب
مثل عزلة يدخل بها ميدان فكرة.
12-
كيف يشرق قلب صور الأكوان منطبعة في مرآته،
أم كيف يرحل إلى الله و هو مكبل بشهواته، أم كيف يطمع أن يدخل حضرة الله و لم يتطهر من جنابة غفلاته، أم كيف يرجو أن يفهم دقائق الأسرار و هو لم يتب من هفواته.
13-
الكون كله ظلمة، و إنما أناره وجود الحق فيه، فمن رأى الكون و لم يشهده فيه، أو
عنده، أو قبله أو بعده، فقد أعوزه وجود الأنوار، و حجبت عنه شموس المعارف بسحب الآثار .
14-
مما يدلك على وجود قهره سبحانه، أن حجبك عنه بما ليس بموجب معه،
كيف يتصور أن يحجبه شيء و هو الذي أظهر كل شيء، كيف يتصور أن يحجبه شيء و هو الذي ظهر بكل شيء، كيف يتصور أن يحجبه شيء و هو الذي ظهر في كل شيء، كيف يتصور أن يحجبه شيء و هو الذي ظهر لكل شيء، كيف يتصور أن يحجبه شيء و هو الظاهر قبل كل شيء، كيف يتصور أن يحجبه شيء و هو أظهر من كل شيء، كيف يتصور أن يحجبه شيء و لولاه ما كان وجود كل شي.. يا عجبا كيف يظهر الوجود في العدم، أم كيف يثبت الحادث مع من له وصف في القدم.
15-
ما ترك من الجهل شيء، من أراد أن يحدث في الوقت غير ما أظهره
الله فيه.
16-
إحالتك الأعمال على وجود الفراغ من رعونات النفس
.
17-
لا تطلب
منه أن يخرجك من حالة ليستعملك فيما سواها، فلو أراد لاستعملك بغير إخراج.
18-
ما أرادت همة سالك أن تقف عندما كشف لها، إلا و نادته هواتف الحقيقة الذي تطلب
أمامك، و لا تبرجت ظواهر المكونات إلا و نادتك حقائقها إنما نحن فتنة فلا تكفر.
19-
طلبك له اتهام له، و طلبك منه غيبة منك عنه، و طلبك لغيره لقلة حيائك
منه، و طلبك من غيره لوجود بعدك عنه.
20-
ما من نفس تبديه إلا و له قدر فيك
يمضيه.
21-
لا تترقب فروغ الأغيار، فإن ذلك يقطعك عن وجود المراقبة له فيما هو
مقيمك فيه.
22-
لا تستغرب وقوع الأكدار ما دمت في هذه الدار، فإنها ما أبرزت إلا
ما هو مستحق وصفها و واجب نعتها.
23-
ما توقف مطلب أنت طالبه بربك، و لا تيسر
مطلب أنت طالبه بنفسك.
24-
من علامات النجاح في النهايات، الرجوع إليه في
البدايات.
25-
من أشرقت بدايته أشرقت نهايته
.

26- ما استودع في غيب السرائر، ظهر على شهادة الظواهر.
27-
شتان بين ما يستدل به و ما يستدل عليه، و المستدل به عرف
الحق لأهله فأثبت الأمر من وجود أصله، و الاستدلال عليه من عدم الوصول إليه، و إلا فمتى غاب حتى يستدل عليه، و متى بعد حتى تكون الآثار هي التي توصل إليه.
28-
لينفق ذو سعة من سعته،( الواصلون إليه)، و من قدر عليه رزقه، (السائرون
إليه).
29-
اهتدى الراحلون إليه بأنوار التوجه، و الواصلون لهم أنوار المواجهة،
فالأولون للأنوار، و هؤلاء الأنوار لهم، لأنهم لله ، لا لشيء دونه، قل الله، ثم ذرهم في خوضهم يلعبون.
30-
تشوفك إلى ما بطن فيك من العيوب خير من تشوفك إلى ما
حجب عنك من الغيوب.
31-
الحق ليس محجوب، و إنما المحجوب أنت عن النظر إليه، إذ
لو حجبه شيء لستره، ما حجبه، و لو كان له ساتر لكان لوجوده حاصر، و كل حاصر لشيء فهو له قاهر.. و هو القاهر فوق عباده.
32-
اخرج من أوصاف بشريتك عن كل وصف مناقض
لعبوديتك، لتكون لنداء الحق مجيبا، و من حضرته قريبا.
33-
أصل كل معصية و غفلة
الرضا عن النفس، و أصل كل طاعة و يقظة و عفة عدم الرضى منك عنها.
34-
و لأن تصحب
جاهلا لا يرضى عن نفسه خير لك من أن تصحب عالما يرضى عن نفسه، فأي علم لعالم يرضى عن نفسه، و أي جهل لجاهل لا يرضى عن نفسه.
35-
شعاع البصيرة يشهدك قربه منك، و
عين البصيرة تشهدك عدمك لوجوده، و حق البصيرة يشهدك وجوده، لا عدمك و لا وجودك.
36-
كان الله و لا شيء معه، و هو الآن على ما عليه كان
.
37-
لا تتعد
نية همتك إلى غيره، فالكريم لا تتخطاه الآمال، و لا ترفعن إلى غيره حاجة هو موردها عليك، فكيف يرفع غيره ما كان هو له واضعا، من كان لا يستطيع أن يرفع حاجة عن نفسه فكيف يكون لها عن غيره رافعا.
38-
إن لم تحسن ظنك به لأجل حسن وصفه، فحسن ظنك به
لحسن معاملته معك، فهل عودك إلا إحسانا، و هل أسدى إليك إلا مننا.
39-
العجب كل
العجب ممن يهرب مما لا انفكاك له عنه، و يطلب ما لا بقاء معه، ( فإنها لا تعمى الأبصار و لكن تعمى القلوب التي في الصدور ).
40-
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون
كحمل الرحى، يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه، و لكن ارحل من الأكوان إلى المكون، و أن إلى ربك المنتهى، و انظر إلى قوله صلى الله عليه و سلم فمن كانت هجرته إلى الله و رسوله فهجرته إلى الله و رسوله، و من كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه ، و افهم قوله صلى الله عليه و سلم، و تأمل هذا الأمر إن كنت ذا فهم.
41-
لا تصحب من لا ينهضك حاله، و
لا يدلك على الله مقاله، ربما كنت مسيئا فأراك الإحسان منك صحبتك إلى من هو أسوأ حالا منك.
42-
ما قل عمل برز من قلب زاهد، و لا كثر عمل برز من قلب راغب
.
43-
حسن الأعمال نتائج الأحوال، و حسن الأحوال من التحق في مقامات الإنزال
.
44-
لا
تترك الذكر لعدم حضورك مع الله فيه، لأن غفلتك من وجود ذكره أشد من غفلتك في وجود ذكره، فعسى أن يرفعك من ذكر مع وجود غفلة إلى ذكر مع وجود يقظة، و من ذكر مع وجود يقظة إلى ذكر مع وجود حضور، و من ذكر مع وجود حظور إلى ذكر مع وجود غيبة عما سوى المذكور، و ما ذلك على الله بعزيز.
45-
من علامات موت القلب، عدم الحزن على ما
فاتك من الموبقات، و ترك الندم على ما فعلته من الزلات.
46-
لا يعظم الذنب عندك
عظمة تصدك عن حسن الظن بالله، فإن من عرف ربه استصغر في جنب كرمه ذنبه.
47-
لا
صغيرة إذا قابلك عدله، و لا كبيرة إذا قابلك فضله.
48-
لا عمل أرجى للقلوب من
عمل يغيب عنك شهوده و يحتقر عندك وجوده.
49-
إنما أورد عليك الوارد لتكون به
عليه واردا، و أورد عليك الوارد ليستسلمك من يد الأغيار و ليحررك من رق الآثار.
50-
أورد عليك الوارد ليخرجك من سجن وجودك إلى فضاء
شهودك.

51- الأنوار مطايا القلوب، و الأسرار و النور جند القلب، كما أن الظلمة جند النفس، فإذا أراد أن ينصر عبده أمده بجنود الأنوار و قطع عنه مدد الظلم و الأغيار.
52-
النور له الكشف، و البصيرة لها
الحكم، و القلب له الإقبال و الإدبار.
53-
لا تفرحك الطاعة لأنها برزت منك، و
افرح بها لأنها برزت من الله إليك، قل بفضل الله و برحمته فبذلك فليفرحوا، هو خير مما يجمعون.
54-
قطع السائرين إليه و الواصلين إليه عن رؤية أعمالهم و شهود
أحوالهم، أما السائرون فلأنهم لم يتحققوا الصدق مع الله فيها، و أما الواصلون فلأنه غيبهم بشهوده عنها.
55-
ما بسقت أغصان ذل إلا على بذر طمع
.
56-
ما قادك شيء
مثل الوهم.
57-
أنت حر مما أنت عنه آيس، و عبد لما انت له طامع
.
58-
من لم
يقبل على الله بملاطفات الإحسان قيد إليه بسلاسل الامتحان.
59-
من لم يشكر النعم
فقد تعرض لزوالها و من شكرها فقد قيدها بعقالها.
60-
خف من وجود إحسانه إليك و
دوام إساءتك معه أن يكون ذلك استدراجا لك، سنستدرجهم من حيث لا يعلمون.
61-
من
جهل المريد أن يسيء الأدب فتتأخر العقوبة عنه، فيقول لو كان هذا سوء أدب لقطع الإمداد و أوجب الإبعاد، فقد يقطع المدد عنه من حيث لا يشعر، و لو لم يكن إلا منع المزيد، و قد يقام مقام البعد و هو لا يدري، و لو لم يكن إلا أن يخليك و ما تريد.
62-
إذا رأيت عبدا أقامه الله بوجود الأوراد، و أدامه عليها مع طول
الإمداد، فلا تستحقرن ما منحه مولاه، لأنك لم تر عليه سيما العارفين و لا بهجة المحبين، فلولا وارد ما كان ورد.
63-
قوم أقامهم الحق لخدمته، و قوم اختصهم
بمحبته، كلا نمد، هؤلاء و هؤلاء من عطاء ربك، و ما كان عطاء ربك محظورا.
64-
قلما تكون الواردات الإلهية إلا بغتة لئلا يديها العباد بوجود الاستعداد
.
65-
من
رأيته مجيبا عن كل ما سئل، و معبرا عن كل ما شهد، و ذاكرا كل ما علم، فاستدل بذلك على وجود جهله.
66-
إنما جعل الدار الآخرة محلا لجزاء عباده المؤمنين، لأن هذه
الدار لا تسع ما يريد أن يعطيهم، و لأنه أجلّ أقدارهم عن أن يجازيهم في دار لا بقاء لها.
67-
من وجد ثمرة عملها عاجلا فهو دليل على وجود القبول آجلا
.
68-
إذا
أردت أن تعرف قدرك عنده فانظر في ماذا يقيمك.
69-
متى رزقك الطاعة و الغنى به
عنها، فاعلم أنه قد أسبغ عليك نعمه ظاهرة و باطنة، و خير ما تطلب منه ، ما هو طالبه منك.
70-
الحزن على فقدان الطاعة مع عدم النهوض إليها من علامات
الاغترار.
71-
ما العارف من إذا أشار وجد الحق أقرب إليه من إشارته، بل العارف
من لا إشارة له لفنائه في وجوده، و انطوائه في شهوده.
72-
الرجاء ما قارنه عمل،
و إلا فهو أمنية.
73-
مطلب العارفين من الله تعالى الصدق في العبودية، و القيام
بحقوق الربوبية.
74-
بسطك كي لا يقيمك في القبض، و قبضك كي لا يقيمك في البسط، و
أخرجك عنهما كي لا تكون لشيء دونه.
75-
العارفون إذا بسطوا أخوف منهم إذا قبضوا،
و لا يقف على حدود الأدب في البسط إلا قليل.
76-
البسط تأخد النفس منه حظها و
القبض لا حظ للنفس فيه.
77-
ربما أعطاك فمنعك، و ربما منعك فأعطاك، و متى فتح لك
باب الفهم في المنع صار المنع عين العطاء.
78-
الأكوان ظاهرها غرة، و باطنها
عبرة، فالنفس تنظر إلى ظاهر غرتها، و القلب ينظر إلى باطن عبرتها.
79-
إن أردت
أن يكون لك عزا لا يفنى، فلا تستعزن بعز يفنى.
80-
الطي الحقيقي أن تطوى مسافة
الدنيا عنك حتى ترى الآخرة أقرب إليك منك.
81-
العطاء من الخلق حرمان و المنع من
الله إحسان.
إخواني أتمنّى أن ينال الموضوع إعجابكم و لكم مجموعة أخرى في الأسبوع المقبل إن شاء الله
avatar
الراجية عفو ربّها
مراقبة قسم
مراقبة قسم

  :
انثى
عدد الرسائل : 3308
العمر : 56
العمل/الترفيه : أستادة

المزاج : مبتسمة.. متفائلة
تاريخ التسجيل : 13/01/2009







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: متن الحكم العطائيّة

مُساهمة من طرف رعد في الإثنين 18 يناير 2010, 22:10

- العجب كل العجب ممن يهرب مما لا انفكاك له عنه، و يطلب ما لا بقاء معه، ( فإنها لا تعمى الأبصار و لكن تعمى القلوب التي في الصدور ....................................والله موضوع ممتاز بارك الله فيك جزاك الله خيرا يا اخت شمس
avatar
رعد
مشرف
مشرف

  :
ذكر
عدد الرسائل : 2855
العمر : 45
العمل/الترفيه : طالب علم والمعلوماتية

المزاج : حسن
تاريخ التسجيل : 26/10/2009


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: متن الحكم العطائيّة

مُساهمة من طرف الراجية عفو ربّها في الثلاثاء 19 يناير 2010, 09:34

شكرا على المرور الطيب
avatar
الراجية عفو ربّها
مراقبة قسم
مراقبة قسم

  :
انثى
عدد الرسائل : 3308
العمر : 56
العمل/الترفيه : أستادة

المزاج : مبتسمة.. متفائلة
تاريخ التسجيل : 13/01/2009







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى