دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» Fiche de lecture systématique 4 آ°AP.
الأحد 24 سبتمبر 2017, 19:54 من طرف mina did

» ملصقات حائطية للقسم باللغة الفرنسية للسنة الثالثة ابتدائي
الأحد 24 سبتمبر 2017, 19:48 من طرف mina did

» كاميرات مراقبة للبيع فى مصر
الأربعاء 20 سبتمبر 2017, 14:59 من طرف hindhajjaj

» emploi du temps 3-4-5 AP
الأربعاء 20 سبتمبر 2017, 13:55 من طرف mirelkikoo

» TABLEAU DE COMBINATOIRE
الأربعاء 20 سبتمبر 2017, 13:22 من طرف mirelkikoo

» Le mot étiquette
الثلاثاء 19 سبتمبر 2017, 18:27 من طرف Akliche

» Parole + mélodie de chanson L'alphabet en chantant
السبت 16 سبتمبر 2017, 23:00 من طرف magaria

» Liens directs pour télécharger les 03 CDs de 1AM
الثلاثاء 12 سبتمبر 2017, 08:55 من طرف mangolo003

» تنزيل كتاب جدور البلاء شمس الدين الجزائري pdf
الأحد 10 سبتمبر 2017, 06:59 من طرف mohamed ali

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


كود انت غير مسجل
مرحبا أيها الزائر الكريم, قرائتك لهذه الرسالة... يعني انك غير مسجل لدينا في المنتدى .. اضغط هنا للتسجيل .. ولتمتلك بعدها المزايا الكاملة, وتسعدنا بوجودك
en
facebook1
iframe
en

تعلمت من الموت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تعلمت من الموت

مُساهمة من طرف رعد في الثلاثاء 12 يناير 2010, 13:05

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه
الحمد لله على كل حسنة وفقنا لفعلها وعلى كل سيئة غفرها لنا
الحمد لله كما ينبغى لجلال وجهه و عظيم سلطانه
عدد خلقه و رضاء نفسه و زنة عرشه ومداد كلماته
والصلاة و السلام على خاتم النبيين و إمام المرسلين وخير الخلق أجمعين محمد الصادق الأمين
وبعد ...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
تعلمت من الموت...
آه للدنيا كم هى رخيصة حقيرة كما قال عنها الحبيب صلى الله عليه و سلم
لا تساوى جناح بعوضة
بينما الإنسان يسير فيها إذ بغتة يأتية المَلـَك بالأمر من المَـلِـك يطلب غالياً عزيزا "الروح"
فيأخذها و يمضى ويبقى الجسد
هذا الجسد الذى كم سعيت لتعطيه شهواته و تلبى رغباته
يبقى الجسد بلا روح ويعود إلى أصله الذى منه خلق و إليه يعود
"إلى التراب"
هل جلست يوما و فكرت فى هذا الجسد حين ستنزع من عليه الثياب الجميلة و ستستبدل بالكفن ...
كيف هو حالك وقتها ؟؟؟
ثم تحمل إلى القبر
وتترك الدنيا
وما تأخذ من متاعها الزائل إلا بضعة أمتار من أرخص أنواع القماش
وهناك فى القبر لا أم ولا أب
لاأخت و لا أخ
ولا زوجة ولا حبيب
الكل سيتركك
كل أحبائك الآن فارقوك هم على فرشهم راقدون
وأنت فى قبرك وحيدا تحت التراب
فى هذا اليوم تغيرت الأحوال و تغيرت حياتك بأكملها
من حياة الدنيا إلى حياة البرزخ
وفى حياة البرزخ
السكن فيها إما روضة من رياض الجنة بكل نعيمها
وإما حفرة من حفر النار بعذابها و شقائها
الأنيس فيها إما عمل صالح جميل
أو عمل سئ قبيح
النور فيها إما نور الإيمان
أو ظلمة الكفرو العصيان
فماذا أعددت لحياتك المستقبلية ؟
إنك ميت لا محالة
عاجلا أم آجلا ستموت
وإلى القبر ستؤول
فما هو سكنك فى حياة البرزخ أروضة الجنة أم حفرة النار ؟
وما هو مصيرك أإلى النعيم أم إلى الجحيم ؟
إذا أردت أن تعرف
فانظر إلى عملك الآن
فأنت الآن تبنى هذه الدار بأعمالك
فأى الدارين تبنى أدار النعيم أم دار الجحيم ؟
وكما قال تعالى فى الحديث القدسى
" يا عِبَادِي إنما هِيَ أَعْمَالُكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ ثُمَّ أُوَفِّيكُمْ إِيَّاهَا فَمَنْ وَجَدَ خَيْرًا فَلْيَحْمَدْ اللَّهَ، وَمَنْ وَجَدَ غير ذلك فلا يَلُومَنَّ إلا نَفْسَهُ".
رواه مسلم (2577)
والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته ....اخوكم الياس منتدى الونشريسي 12 01 2010
avatar
رعد
مشرف
مشرف

  :
ذكر
عدد الرسائل : 2855
العمر : 45
العمل/الترفيه : طالب علم والمعلوماتية

المزاج : حسن
تاريخ التسجيل : 26/10/2009


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تعلمت من الموت

مُساهمة من طرف sousi في الثلاثاء 12 يناير 2010, 13:52

شكرا لك موضوع جميل . بارك الله فيك
الدنيا مجد ثوب سيزول
avatar
sousi
عضو برونزي
عضو برونزي

  :
انثى
عدد الرسائل : 543
العمر : 24
العمل/الترفيه : طالبة

تاريخ التسجيل : 19/03/2009


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تعلمت من الموت

مُساهمة من طرف رعد في الثلاثاء 12 يناير 2010, 14:51

بارك الله فيك اختي سوسي شكر على المرور و التعليق الطيب
avatar
رعد
مشرف
مشرف

  :
ذكر
عدد الرسائل : 2855
العمر : 45
العمل/الترفيه : طالب علم والمعلوماتية

المزاج : حسن
تاريخ التسجيل : 26/10/2009


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى